Friday, December 31, 2010

الأخبار: 2011 وصفات لأمراض العدل

تعرض جريدة الأخبار، بأقلام عمر نشابة وبيسان طي ومحمد نزال ورضوان مرتضى، حلول لأمراض لبناني العدلية والحقوقية. ما يلي هو طرحهم حول عمال وعاملات بلا حماية.
عاملات المنازل والعمال العرب ليسوا بخير... قوانين المراقبة والحماية ليست فعالة. تتقدم حُرمة البيوت على حقوق الإنسان، عشرات العاملات فارقن الحياة هذا العام، وانتهت التحقيقات باعتبارهن منتحرات. أجور بعض العاملات لا تُدفع، وساعات العمل لا تكاد تنتهي، وأيام العطل حق لا يتمتعن به.
الخطوة الأولى ملقاة على عاتق وزارة العمل، لتفعيل شروط العقد الموحد للعاملات الأجنبيات، وتفعيل أداء «الخط الساخن»، الخطوة الثانية من واجبات المشرعين، فليشرعوا متابعة شروط العامل داخل المنازل. الخطوة الأخيرة من واجبات القائمين بالتحقيقات الجنائية، فالمطلوب التوسع في التحقيقات في وفيات عاملات، أو ما تتعرض له أخريات من سوء معامل. عشرات العمال العرب يقعون ضحايا حوادث العمل، أو يتعرضن للسلب والنشل وللاعتداءات الجسدية. الحماية ضرورية من خلال فرض القوانين التي تجبر أصحاب العمل على تقديم الضمانات الأساسية للعامل من وسائل الحماية في الورش، والتأمينات الصحية وتثبيت معدل متوسط للأجور، والأهم لتوقع الحكومة اللبنانية اتفاقات مع دول هؤلاء العمال بغية تشريع وجودهم وعملهم في لبنان.

Tuesday, December 28, 2010

OFWs rally vs total deployment ban to Lebanon

BEIRUT, Lebanon 12/15/2010
The heavy downpour in Beirut did not stop Filipino migrant workers from bringing their protest to the Philippine embassy regarding the total deployment ban of overseas Filipino workers (OFWs) to Lebanon.
Representatives of the Filipino community aired their sentiments on the ban that was put in place last June 18, 2007 after the 2006 war in Lebanon.
Ambassador Gilberto Asuque said the Philippine government imposed the ban to ensure the protection of Filipino workers in Lebanon.

Tuesday, December 21, 2010

حريق تلّة الخياط كاد يلتهم أولاد «المدام» وعاملات

Firefighting units put out a huge fire that erupted in a building in the Beirut neighborhood of Talet al-Khayyat Monday. Several domestic workers almost died, with their children, because "madam" had locked them in their rooms.

اشتعلت النيران في مبنى نور في منطقة تلة الخياط ظهر أمس. النيران «أكلت» ثلاث طبقات بما فيها. الى هنا، الوضع سيئ. لكنه يصبح دراماتيكياً حين نعرف أنّ الحريق كاد يلتهم عاملات أجنبيات أقفلت «المدام» عليهن أبواب الشقق... مع أطفالهن!

Al-Akhbar article: http://www.al-akhbar.com/?q=node/291
The Daily Star article: http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=1&categ_id=1&article_id=122746

Two great podcasts with inside stories on two domestic workers in Lebanon

The Story of Sidoni


 The Story of Niri


Saturday, December 18, 2010

Migrant Workers Seek Greener Pastures but End Up in Hell

SINGAPORE (IDN) - "Most migrant workers are indebted up to seven to ten months of salary. So for two years contract most workers start earning only in second year of their contract," laments Bridget Tan, President of the Humanitarian Organisation for Migration Economics (HOME), a Singaporean non-governmental organization (NGO), which has been sheltering and assisting hundreds of domestic workers over the years, who have been abused by employers or cheated by recruitment agents.

Right across Asia, from the Arab Gulf Sates, Saudi Arabia, Lebanon and Jordan to India, Bangladesh, Sri Lanka, Malaysia, Singapore, Indonesia, Myanmar and the Philippines, a chain of recruitment agencies both in sending and receiving countries are making a lot of money, exploiting the poverty of people, and their desire to make a better living. Both the receiving countries -- which get cheap labour, and the sending countries that receive their remittances -- are ignoring perhaps the greatest violation of human rights in the modern times. 


Continue reading: http://www.indepthnews.net/news/news.php?key1=2010-12-17%2017:52:30&key2=1

More domestic workers making use of hotlines, other help mechanisms

By Alexandra Taylor, Special to The Daily Star, Saturday, December 18, 2010

BEIRUT: As the United Nations commemorates International Migrants Day Saturday the situation of the estimated 200,000 migrant domestic workers in Lebanon remains problematic.

International focus on the issue intensified when a 2008 Human Rights Watch (HRW) report said domestic workers were dying at a rate of more than one a week in Lebanon. As recently as September 2010, KAFA (Enough), a women’s rights advocacy organization, documented nine deaths of domestic workers in a one-month period.

A lack of mechanisms to report incidents of abuse contributed to the dire situation for many foreign workers.

The Labor Ministry established a hotline to address this issue in June, but its impact has yet to be assessed. According to a September HRW report, as of July, not a single worker had contacted the ministry’s hotline.

However a source from the ministry said the hotline was now receiving calls regularly, and that Labor Minister Butros Harb had made revamping legislation on the situation of foreign workers a “highest priority.”

The source said the ministry would unveil a long-awaited draft law to address foreign workers’ conditions and was about to complete a translation, into 14 languages, of the Unified Work Contract, which now covers their status.

Meanwhile, KAFA has been active in offering its own confidential hotline service for abuse victims and has seen an increase in calls from migrant domestic workers due to its recent outreach efforts.

According to the hotline’s senior social worker, Rima Abi Nader, prior to KAFA’s outreach program, “People didn’t know what was here. You need to build a certain level of trust.”

KAFA’s new program to reach out to migrant workers began in June with the publication of a newsletter, whose first issue tackled the language gap.

Monday, December 13, 2010

السفير: فيليبينيو لبنان يناشدون رئيسهم السماح لهم بالتواجد في لبنان


Despite the rainy weather, hundreds of Filipinos gathered in front of their embassy in Beirut demanding and end to the prohibition to lift its ban on migrant workers coming to Lebanon. Some of them are afraid of going back to the Philippines because they might loose their Lebanese residency because of the ban.

كان الرئيس الفيليبيني المُنتخَب في حزيران الماضي بنينيو أكينو أمس، على موعد مع خبر مميّز، يُعرض للمرة الأولى خلال النشرات الإخبارية على قنوات الفيليبين المحلية. ينقل الخبر صرخةً أطلقها مئات من أفراد الجالية الفيليبينية في لبنان تناشد الرئيس أكينو، أمام عدسة كاميرا المراسل الذي تولّى تغطية الخبر: «إذا فعلًا نحن معلمّوك كما قلت بعد انتخابك رئيساً، فلماذا لا تحقق مطالبنا؟». العبارة مقتبسة من خطاب الرئيس الذي أعلن فيه أنّ «أفراد الجاليات الفيليبينية في العالم هم من يعلّمونني ولست أنا معلّمهم، أفعل ما يريدونه». على لافتة كبيرة باللغة الانكليزية، دوّنت امس تلك العبارة، إلى جانب عبارات أخرى حملها عدد كبير من أفراد الجالية الفيليبينية الذين اعتصموا أمام مقر السفارة الفيليبينية في الأشرفية. ويعود سبب الاعتصام الى اعتراض أفراد الجالية الذي يعملون في لبنان منذ سنوات، بطريقة قانونية، على قرار الحكومة الفيليبينية بمنع إرسال دفعة جديدة للعمل في لبنان، بسبب غياب قانون لبناني يحميهن من العنف. كذلك، سجّل المعتصمون اعتراضاً نتيجة عجز العاملين القدامى عن السفر الى وطنهم الأم لزيارة عائلاتهم، خوفًا من خسارة شرعية إقامتهم.
وتلفت إحدى منظمات الاعتصام خوان لارا الى أنه «بعد حرب تموز، أصدرت الحكومة الفيليبينية قراراً بدأت بتطبيقه في العام 2007 يقضي بمنع أي فيليبينية أو فيليبيني من الحضور الى لبنان بطريقة قانونية. وبالتالي، تصبح إقامة كل فيليبيني أو فيليبينية في لبنان غير قانونية في حال قرر زيارة فيليبين، والعودة بعدها الى لبنان». وتطالب لارا الحكومة الفيليبينية بالاستجابة لمطالب الجالية، «وبشكل خاص نحن القدامى الذين تضررنا من القانون ولم يعد بوسعنا رؤية عائلاتنا».
وشرح سفير الفيليبين في لبنان جيلبيرتو اسوكي لـ»السفير» أن «القرار الحكومي منبثق عن قانون العمل، ويقضي بمنع المواطن الفيليبيني من العمل في دول أجنبية في ظل غياب شروط أساسية يفرضها القانون». وأكد أنّ «أهم هذه الشروط يتمثل بوجود قانون يحمي العمّال من العنف، في حين لا تتوفر أي قوانين مماثلة في لبنان حتى الساعة». وشدّد السفير الفيليبيني على أن «هدف الحكومة هو حماية مواطنيها في بلاد الغربة، خصوصاً أنه في الفترة الأخيرة، هرب عدد كبير من العاملات الفيليبينيات من منازل مستخدميهن بسبب تعرّضهن لعنف جسدي ولفظي».
الساعة تشير إلى العاشرة من صباح أمس. لم يردع الطقس العاصف والماطر المئات من أفراد الجالية الفيليبينية، من الحضور الى مكان الاعتصام، ليستهلوا يوم عطلتهم الأسبوعي، باعتصام يسبق المباشرة ببرنامج يومهم الترفيهي.
هناك، رفعت حناجرهم عبارة واحدة: «ألغوا قرار المنع». طبعاً، لم تحضر جميع العاملات لأن المتعرضات للعنف منهن يعشن في منازل لا يسمح أصحابها لهن بالخروج، ولو في يوم عطلتهن.
ولكن، تلفت فيرا التي تعمل في لبنان منذ 13 عاماً إلى أنه «من غير المنطقي أن يشمل القانون من حضر إلى لبنان قبل موعد نصّه في العام 2006». وتؤكد في الوقت نفسه على سعادتها بالإقامة في لبنان، والعمل فيه، خصوصاً أنها تلقى معاملة جيدة من قبل مستخدميها»، حسبما تؤكد لـ»السفير». وللسبب ذاته، شاركت أنتيرا بالاعتصام، وهي متزوجة من لبناني وتعيش حياة سعيدة هنا. تشتاق إلى عائلتها، تقول، لكنها تخشى السفر الى فيليبين بسبب القانون، فلربما عجزت عن العودة الى لبنان. عدد المعتصمين كبير. حضروا جميعهم لسبب واحد ومن أجل مطلب واحد، مناشدين رئيسهم من بلد الاغتراب، إنصافهم. وقبل انتهاء اعتصامهم، وقفوا أمام عدسة كاميرا التلفزيون التي تغطي اعتصامهم، وغنوا للرئيس بلغتهم الأم: «إن الطير يتمتع بحرية ويحلّق في السماء، فلماذا نحن نفتقد لهذه الحرية، هل الطير أفضل منا؟».

Saturday, December 11, 2010

The Washington Post: Foreign maids expose horrors of employers' 'atrocious abuses'

http://www.washingtontimes.com/news/2010/dec/9/foreign-maids-expose-horrors-of-employers-abuses/

(...)

Once in prison, the women can file complaints against their employers, but the legal system is stacked against them. Those who do find attorneys face cases that drag on for years and a system that often doesn't recognize abuse of domestic workers as crimes. The proceedings often are held in a language the workers do not understand.
Even if the court does give a domestic worker a fair hearing, the alleged crimes usually have no witnesses. A judge often is left to decide a case based on the word of the employer against the word of a maid.


(...)

She said, she does not know why she was attacked so brutally.
"The Madame was always angry at home," Nilu said. "When she argued with her husband, she would take it out on me."

Filipino women demonstration in front of the Philippine embassy in Beirut

I have received several messages regarding an upcoming exceptional event. Filipino women are holding a demonstration in front of the Philippine embassy in Beirut (near Spinney's, Ashrafieh) at 10am, this Sunday (12/12/10), for the Philippine government to lift its ban on migrant workers coming to Lebanon.

When I was asked if I was for or against lifting the ban, I answered "no comment". On one hand, the ban is ineffective and creates a black market detrimental to the workers' rights. On the other hand, lifting the ban will ease the pressure on the Lebanese government (in case they feel pressure at all) and on agencies bringing domestic workers to Lebanon.

Thursday, December 9, 2010

Trapped in Lebanon: Foreign Domestic Workers With No Rights or Way Home (The Atlantic)

Taken from: http://www.theatlantic.com/international/archive/2010/12/trapped-in-lebanon-foreign-domestic-workers-with-no-rights-or-way-home/67479/

When Rose Adhiambo left Kenya for a job in Lebanon, she could have never imagined that six months later she would be returning home in a coffin.
Twenty-four-year-old Adhiambo did what many poor young women around the world do: she left her homeland in search of a better life abroad. This brought her to Interlead Limited, a Kenyan website that promises to help "job seekers to find top jobs.
Story continues below

What the Interlead Limited website did not say was that Adhiambo would be working as a maid in slave-like conditions. Her parents, who live in Nairobi, thought their daughter had gotten a plum job in the Middle East. It wasn't until the girl called and complained about her employer's treatment that the family knew there was a problem. Adhimabo told her aunt, Margaret Olwande, that she planned to escape. "Tomorrow is the D-Day. Please pray for me," she said to Olwande in a telephone call in August, according to The Standard, a Kenyan newspaper that covered the story.
Two weeks later, the body of an unnamed Kenyan migrant worker--presumed to be Adhiambo--was found on the first floor balcony of a building in Beirut's Sahel Alma neighborhood. A Lebanese newspaper, Al-Akhbar, reported that the worker

"Sri Lankiete Libanieh" on France 24's Obersvers (in French)


"Ma Sri-Lankaise est libanaise", ou l’humour comme arme contre le racisme

Monday, December 6, 2010

Rafeef Ziadah's poem: Supposed To

Ethiopian fell to death in Antelias

Al-Akhabr newspaper reported today that, on Friday, at 8:33 in the morning, Ethiopian national Weilana S'bsay fell from the balcony of her employers in Antelias and died. Al-Akhbar quoted reports which said that she threw herself. No further information was given.

http://www.al-akhbar.com/ar/node/188323
عند الساعة 8:33 دقيقة، وقعت الإثيوبية ويلانا سبساي من شرفة منزل مشغليها في أنطلياس، ما أدى إلى وفاتها، وجاء في التقارير أنها رمت نفسها من الشرفة.

Two new videos on domestic workers in Lebanon freshly out of Shankactive!





http://www.shankaboot.com/shankactive

Sunday, November 28, 2010

Newspaper Ads on Runaway Domestic Workers


Two ads in today's Al Mustaqbal newspaper asking information on two runaway Bengali domestic workers, warning anyone against employing them.

Saturday, November 27, 2010

Atelier d’initiation au Singhalais et à la culture de Sri Lanka (1er Décembre)

Le Département d’Etudes Contemporaines de l’Institut français du Proche-Orient vous invite à un Atelier d’initiation au Singhalais et à la culture de Sri Lanka, animé par Fida Bizri, Maître de Conférences de langue singhalaise à l’INALCO (Paris) auteur de “Le pidgin Madame, Une grammaire de la servitude”, et “Parlons arabe libanais”.

Le mercredi 1er décembre, de 14h30 à 17h30 (Ifpo, rue de Damas, Beyrouth, bâtiment G).

L’atelier, plus qu’un simple cours de langue, visera à une meilleure compréhension des migrations domestiques féminines au Liban. Il s’agira de montrer ce qui se cache derrière une étiquette devenue synonyme de domesticité, le concept de la "sri lankaise".

La séance sera divisée en deux parties: Après une petite introduction sur le pourquoi de l’atelier, une première partie pourra prendre la forme de questions-réponses sur ce que les participants aimeraient savoir sur Sri Lanka, suivie d'une deuxième partie d’apprentissage de l'écriture singhalaise et de survol grammatical de la langue, dans le but de montrer comment la langue singhalaise décortique le monde et l'exprime, et de mettre en évidence les différences linguistiques entre arabe et singhalais, en passant par le français.

Pour une meilleure préparation de l’atelier, nous vous demandons de bien vouloir vous inscrire à l’avance, au plus tard le 29 novembre, en complétant le formulaire ci-dessous, à renvoyer à fidabizri (at) yahoo.fr, avec copie à e.longuenesse (at) ifporient.org

Je souhaite participer à
L’Atelier d’initiation à la langue et à l’écriture singhalaises,
Le Mercredi 1er décembre, 14h30, à l’Ifpo
Nom: ...................................
Prénom: ................................

Friday, November 26, 2010

Two deaths of domestic workers reported in today's news

As-Safir newspaper reported today the "suicide" of two migrant domestic workers.

In the first case, a Nepalese, Nebedki Sherba (born in 1983) two days ago at her employer's house (A. D. born in 1944) in Naccache (North of Beirut) hanging from a piece of cloth from the balcony. The coroner and the forensic police were assigned to investigate the causes of death.

In the second case, in Awkar, Ethiopian domestic worker Atnash Helmichel Arayzo (born in 1983) was found dead in her bed, at the house of her employer Lebanese army colonel A. S. No further information was given.

«انتحار» عاملتين أجنبيتين
عثرت القوى الأمنية على جثة العاملة النيبالية نمبدكي شربا (مواليد 1983)، صباح أمس، في منزل مخدومها م. أ. د. (مواليد 1944) في النقاش، وكانت الجثة معلقة بقطعة قماش في «درابزين» الشرفة. وكلف الطبيب الشرعي والأدلة الجنائية بالكشف عليها لمعرفة الأسباب.
وفي عوكر، عثر على جثة العاملة الأثيوبية اتناش هلميشال ارايزو (مواليد 1983) ممددة على سريرها في غرفة سكنها، عند منزل مخدومها الرائد في الجيش اللبناني أ. س.

Monday, November 22, 2010

Bengali domestic worker falls from a window, and dies

Al-Akhbar newspaper reported today the death, last Wednesday, during the Ad'ha holiday, of a Bengali domestic worker, Kazol Idris, aged 24. The worker fell from the window of her employer's house, Hassan Sh., on the third floor of a building located in the American neighborhood in Hadath. No further information is given.
Al-Akhbar added that human rights activists recently noted a rise in complaints of non-payment of wages due to migrant domestic workers, which is used as a pressure tool by the employers to keep their employees working 24/7.

ظهر الأربعاء الماضي سقطت العاملة البنغلادشية كازول إدريس (24 عاماً) من نافذة منزل مشغّلها حسن ش. في الطبقة الثالثة من مبنى في حي الأميركان ـــــ الحدث، وما لبثت أن فارقت الحياة.
(...)
تمثّل هذه الاعتداءات «مشهداً» يتكرر يوميّاً، إذ لا يخلو شهر من خبر وفاة عاملة منزل أجنبية. كما يلفت ناشطون في جمعيات تهتم بحقوق الإنسان، إلى أنهم، من خلال لقاءات يجرونها مع عمال وعاملات، لحظوا في الفترة الأخيرة تزايد الشكاوى من تأخر أرباب العمل في دفع مستحقاتهم. ويلفت هؤلاء إلى أن هذا الأسلوب من وسائل الضغط المعتمدة يهدف إلى إبقاء عاملات المنازل تحت سيطرة مشغّليهن، وإلى إجبارهنّ على العمل 7 أيام في الأسبوع.

Friday, November 19, 2010

Three years prison sentence for attempted rape of domestic worker

Al-Akhbar newspaper reported today that Mount Lebanon criminal court sentenced "Samer", a Lebanese working in Aley, for six years hard labor, reduced to three years prison term, for attempting to rape a Filipino domestic worker in his area of work.

Full article below:


جريدة الأخبار، عدد الجمعة ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٠
السجن 3 سنوات لمعتدٍ على عاملة فيليبينية
أراد سامر (اسم مستعار) ممارسة الجنس مع الخادمة التي تعمل معه في القصر بمدينة عاليه، فأحضر واقياً ذكرياً عثر عليه في إحدى حاويات النفايات. صعد إلى غرفتها، ولما همّ بتجريدها من ملابسها وهي نائمة، استفاقت وراحت تصرخ، فكمّ فاهها وراح يتحسس جسدها ويحاول نزع ملابسها عنها، غير أنها استمرت في مقاومته وعضته وخدشته بأظفارها، فما كان منه إلا ان أشبعها ضرباً وفرّ هارباً مهدداً إياها بالقتل إن أخبرت أحداً.
في هذه الأثناء، كانت ربة المنزل قد استفاقت من نومها، إذ سمعت صوت طرقٍ على باب غرفة نومها الكائنة في الطابق العلوي من القصر، فوجدت العاملة الفيليبينية راكعة في الزاوية أمام الباب وآثار دماء بادية على شفتها، فأدخلتها إلى غرفتها وسألتها عما حصل، فأجابت بأن العامل في القصر سامر دخل ليلاً إلى غرفتها

Friday, November 12, 2010

The Daily Star: Forum tackles steps needed to boost rights of migrant domestic workers

Friday, November 12, 2010

By Simona Sikimic and Carol Rizk, Daily Star staff

BEIRUT: Landmark steps to incorporate domestic workers in national labor unions got under way Thursday in meetings between United Nations representatives and regional trade-union leaders.

Some 200,000 migrant domestic workers are thought to be working in Lebanon, with millions more spread over the region, but few are afforded any tangible protection under the law. Without union representation, they are left open to a long list of abuses, including non-payment of salaries, confiscation of travel documents as well as verbal, physical and even sexual abuse.

“It is time to act to regulate the domestic-work sector through legal, administrative, and cultural measures,” said Labor Minister Boutros Harb.

الأخبار: حقوق لـ«عمّال المنازل» بعد الإهمال الطويل؟

نقلا عن جريدة الأخبار عدد الجمعة ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٠
هل يُصبح إدراج العمّال المنزليّين في أنظمة حماية العمل قاعدة في البلدان العربيّة؟ يبدو أنّ السعي على هذا الصعيد يكتسب زخماً ملحوظاً مع انطلاق ورشة العمل الإقليميّة بعنوان «دور النقابات في توفير العمل اللّائق لعمّال المنازل في الدّول العربيّة» أمس.
وفي إطار الحملة الدوليّة الخاصّة بهذا الموضوع الحسّاس، التي انطلقت منذ عامين، ترعى منظّمة العمل الدوليّة الورشة التي تستمرّ يومين في بيروت، بمشاركة منظّمات عربيّة ودولية، إضافةً

السفير: «العمل الدولية»: دور النقابات في تحسين ظروف العمال المنزليين في الدول العربية

نقلا عن جريدة السفير عدد الجمعة ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٠
مادونا سمعان
أعلنت «منظمة العمل الدولية» أمس أن عدد العمال المهاجرين في المنطقة العربية يقدّر بحوالى 22 مليوناً، ثلثهم على الأقل من النساء، مشيرة إلى أن المنطقة استقبلت في العام 2008، أكثر من تسعين في المئة من العمال السريلانكيين الذين غادروا بلادهم، 45 في المئة منهم من العاملات المنزليات.
أضافت معطيات المنظمة التي تستند إلى السجلات الإدارية التي تعتبر المصدر الرئيسي للمعطيات المتوفرة، أن مليونين ومئتي ألف فيليبيني يعملون في المنطقة، مشيرة إلى أن الأندونيسيين يشكلون المجموعة الأكبر من العمّال، من دون أن توضح عددهم.
وذكرت المنظمة أن المسح في لبنان في العام 2004 قدّر عدد العمال المنزليين بتسعة وثلاثين ألفاً، أي أقل بنسبة خمسين في المئة من الرقم المقدّر بمئة ألف في بيانات وزارة الداخلية. وأشارت إلى أن 38 في المئة من العمال المنزليين العاملين في السعودية هم من الرجال.
وقد قدمت المنظمة في بيروت أمس الأرقام والملاحظات التي جمعتها من خلال عملها في الأقطار العربية المختلفة، في حين عددت سيمال أسيم من مكتب المنظمة في بيروت، سلسلة الانتهاكات التي تمارس بحق العمال واستغلالهم من قبل مكاتب الاستقدام ومستخدميهم، ومعاناتهم من التمييز وغياب القوانين الراعية لعملهم.
وقد نظّم المكتب الإقليمي لـ«منظمة العمل الدولية» في بيروت ومكتب الأنشطة العالمية (ACTRAV) ورشة عمل في بيروت أمس جمعت ممثلين عن الجمعيات والنقابات المعنية من مختلف الدول

Thursday, November 11, 2010

Shankaboot Episode 27: Doulica in Distress



Shankaboot, a web drama produced by Batoota Films has its Episode 27 on the mistreatment of migrant domestic workers. The migrant worker played by the wonderful Doulica that I had met last month, and with whom I have prepared a short fiction on MDWs in Lebanon (to be out soon).

For more info on Shankaboot and in case you missed the previous episodes, visit: http://www.shankaboot.com/

Wednesday, November 10, 2010

Live from Geneva: Sri Lankan delegation requests an annual leave for MDWs

The Sri Lankan head of delegation at the Human Rights Council recognized the efforts made by Lebanon to support migrant domestic workers' rights, including the creation of the unified contract for migrant domestic workers. Sri Lanka requested from Lebanon legislating for an annual leave for migrant domestic workers, and increasing cooperation with social workers who monitor the employment conditions of migrant workers.

Live coverage from the Human Rights Council in Geneva.

Live from Geneva: Canada recommends abrogating the sponsorship (Kafala) system

Canada's representative at the Human Rights Council recommended to the Lebanon delegation to  abrogate the sponsorship (Kafala) system which, according to the representative, leads to abuse and violations.

Live from Geneva: Bangladeh representatives asks Lebanon to respect rights of MDWs

As part of Lebanon's Universal Periodic Review session being held now in Geneva, and during the question session addressed to the Lebanon delegation headed by secretary-general of the ministry of foreign affairs, William Habib, the representative of Bengladesh expressed worries on the situation of domestic workers, and recommended Lebanon to afford further protection to migrant domestic workers.

I had already raised the issue of MDWs during yesterday's side event (Al-Akhbar coverage) that was attended by many organizations and the Lebanon delegation. Photos from yesterday's side event.

Monday, November 8, 2010

Three countries question Lebanon on its "domestic workers" rights record

As part of Lebanon's Universal Periodic Review this week in Geneva [what is UPR?], three countries have asked the Lebanese delegation the following questions.


DENMARK: What measures are being taken by Lebanon to secure the rights and safety of domestic migrant workers in Lebanon?

IRELAND: Ireland is concerned about cases of mistreatment and abuse of foreign domestic workers. What measures is the Government of Lebanon taking to ensure that its labour code affords standard protections to foreign domestic workers?

NETHERLANDS: With regard to women’s rights in Lebanon, could the government of Lebanon elaborate on measures taken to improve the situation of mainly female “domestic migrant workers” as referred to in paragraph 26 of the OHCHR compilation? What other concrete steps will Lebanon take in order to eliminate discrimination and ensure that the human rights of all domestic workers in Lebanon are protected?

Ethiopian Suicides... is present in Geneva and will be reporting on Lebanon answers.

Answers due on Wednesday 10 November 2010, 9:00 am to 12:00 am Geneva time. Watch it live here.

The full list of questions submitted in advance and its two addendum are available here: http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/UPR%5CPAGES%5CLBSession9.aspx

Nepalese domestic worker dead by strangulation

Al-Akhbar newspaper reported today the death by strangulation of a Nepalese domestic worker. Santi Maria Korong was found dead, strangulated, in her room in the house of her employers in Sin El Fil. The circumstances of death remain unknown according to Al-Akhbar who added that the the Nepalese has been working at Nuhad S's house for a long time. The date of death is not reported.

Original text:
جريدة الأخبار عدد الاثنين ٨ تشرين الثاني ٢٠١٠
وفاة سيدة نيبالية شنقاً
عُثر على السيدة النيبالية سانتي ماريا كورونغ مشنوقة داخل غرفتها في منزل مخدوميها الكائن في محلة سن الفيل. ملابسات الوفاة لا تزال مجهولة علماً أنها تعمل لدى نهاد ص. (مواليد 1942) منذ فترة طويلة.

Saturday, November 6, 2010

Ethiopian domestic worker dies while attempting to escape

Lebanon's National News Agency reported today that an Ethiopian domestic worker tried to escape from the house of her employers in Bshamoun, tying bed sheets together and using them as a rope, and climbing down from the 6th floor balcony. The "rope" sheets cut and the Ethiopian girl fell on a B.M.W. car parked near the building. She died instantly. No further information was given.

Original text from the NNA website:
06/11/10 17:51
متفرقات - محاولة هرب فاشلة تودي بحياة عاملة أثيوبية في بشامون

وطنية - 6/11/2010 أفاد مندوبنا الأمني الياس شاهين، أن عاملة أثيوبية حاولت الهرب من منزل مستخدمها في بشامون، بربط شراشف وإنزالها من الشرفة في الطابق السادس، لكن "حبل" الشراشف انقطع فسقطت العاملة على سيارة من نوع "بي.أم" متوقفة قرب المبنى، ما أدى الى مصرعها.

Thursday, November 4, 2010

Conference and book signing today on "the Grammar of Servitude"


A conference, today, at the Francophone book exhibition in BIEL entitled: "Sri Lankans and Madams: A Grammar of Servitude", by researcher Fida Bizri, at 1700. Followed by a book signing session of her new book "Pidgin Madame: Une Grammaire de la Servitude".

Voice of America: Migrant Workers Face Abuses Inside Lebanese Homes

If they all moved to one country, migrant workers would be the world's fifth most-populous country. In Lebanon, hundreds of thousands of women from South Asia and Africa live in Lebanese homes, working as maids. Activists say behind closed doors, abuses go unchecked and legal protection is rare.

Aid workers found this Sri Lankan woman, who asked to be called Nilu, in a hospital with wrists crushed by a hammer, welts all over her body, and a broken back.

Nilu spent six months sleeping on the floor of her Lebanese employer's kitchen. She worked seven days a week as a maid and was not allowed to go out. She says even the smallest offense, like forgetting an item on the shopping list or not noticing water on the bathroom floor, would drive her mistress to beat her.

Nilu is one of about 200,000 foreign women in Lebanon working as a maid. Many women say their hours are long and the work is hard, but they are not abused. Hailing from poorer countries like Ethiopia, Bangladesh, Sri Lanka, Nepal and the Philippines, women say they come to Lebanon to make money, so they can help take care of their families at home.

Worldwide, migrant workers sent $316 billion to developing countries in 2009, often three times the amount of money coming from aid agencies and foreign countries.

The International Organization for Migration says women who travel abroad to work in homes are often vulnerable to abuses. In Lebanon, Human Rights Watch says the situation is critical. Workers who flee their employers are arrested and deported. And employers, even those accused of physical and sexual abuse, are rarely held legally accountable.

Beirut Human Rights Watch Director Nadim Houry says problems for migrant workers in Lebanon often begin in their home countries. Poorly regulated agencies make false promises to often desperately poor women.

Once in Lebanon, the women find little protection. Like in many countries, Lebanese labor laws designed to protect employees do not apply to domestic workers. In 2009, the Lebanese government adopted a standard contract for foreign domestic workers that guaranteed basic rights, like time off, and payment of wages. And while the contract is a positive step, Houry says it is not effective.

Continue reading here on Voice of America: http://www.voanews.com/english/news/middle-east/Migrant-Workers-Face-Abuses-Inside-Lebanese-Homes-106629128.html

Wednesday, November 3, 2010

Lebanon did not reply yet to the visit request of the Special Rapporteur on contemporary forms of slavery

As mentioned in this UN report here, and in this article in Al-Akhbar here, Lebanon did not reply to date to the formal request of the UN Special Rapporteur on contemporary forms of slavery to carry out an official Lebanon country visit.

NGOs and international organizations should lobby to push Lebanese government to accepting the visit of the Special Rapporteur, considering that the situation of migrant domestic workers can amount to contemporary forms of slavery in the absence of legal protection mechanisms.

Monday, November 1, 2010

Ethiopian "falls" from 3rd floor in Tripoli

Al-Akhbar newspaper reported today the fall of Ethiopian domestic worker, Shioai A. from the 3rd floor of her employer's house in Tripoli. She sustained severe injuries in the head and in the stomach and was transferred to hospital. Her health situation is unstable. The incident happened at around 2 p.m. last Saturday. Police report concluded that it was an attempted suicide.

سقوط عاملة أجنبيّة أم محاولة انتحار؟
تلقّت القوى الأمنية بلاغاً عن سقوط العاملة الإثيوبية شيواي أ. من شرفة مشغّليها في الطبقة الثالثة من مبنى في محلة الضمّ والفرز ـــــ طرابلس، فأصيبت برضوض وجروح وبنزف حاد في الرأس والمعدة، وقد نُقلت إلى المستشفى، ووضعها الصحي غير مستقرّ.
الحادث وقع عند الساعة الثانية من بعد ظهر أول من أمس، ومن اللافت أن التقارير التي حُرّرت عنه خلصت إلى أن العاملة الجريحة حاولت الانتحار.

Thursday, October 28, 2010

Ethiopian Suicides is one year old

On October 28, 2010, after 4 "suicides" of migrant domestic workers, mostly Ethiopians, the blog was created.

In one year, we accounted for approximately 30 deaths, mostly classified as suicides, and several attempted suicides in the migrant domestic workers population in Lebanon. Our sources were the media, so the figure can be higher.

In one year, we talked about access to justice, access to swimming pools, migrant's social life, NGO interventions, government and security forces role, media coverage, legal issues, etc.

In one year, we received over 17,000 visits and 27,000 pages views.

In one year, we documented two successful court case where Lebanese were condemned for abusing their maids.

We look forward to running out of business and closing this blog soon. I hope.


Wissam

Saturday, October 23, 2010

العاملات الأجنبيات من المنزل إلى الحقل

[Migrant domestic workers: from the homes to the fields. An article from Al-Akhbar newspaper on the recruitment of migrant domestic workers to work during the harvest season in Lebanese fields.]
نقلا عن جريدة الأخبار، عدد الجمعة ٢٢ تشرين الأول ٢٠١٠ 

في الأرياف، تضاف مهمة جديدة إلى مهمات العاملات الأجنبيات. فإذا كانت العائلة التي تسعفها في أعمال المنزل تملك حقلاً زراعياً، فهي معنية به أيضاً حتى القطاف، وربما ما بعد القطاف بصنع المونة. وفي موسم الزيتون الجاري قطافه، لأولئك حصة في العمل، من دون أن تكون لهن حصة من الإنتاج في معظم الأحيان أو أي أجر حقيقي
آمال خليل

أيادٍ عاملة، وألوان بشرية جديدة دخلت إلى ورش قطاف الزيتون الدائرة على قدم وساق في بلدات الجنوب وقراه. فالموعد السنوي الذي كان يلتقي عليه أفراد العائلة ليقطفوا الموسم المنتظر بشوق، ويتلمسوا الرزق الذي جنوه بعد عناء الرعاية الزراعية التي قدموها لشجر الزيتون على مدار العام، باتت تشاركهم فيه العاملات الأجنبيات اللواتي يستخدمونهن في الأعمال المنزلية. وقد تكون كلمة مشاركة غير مناسبة للاستعمال هنا، وخاصة عندما نعلم أنهن، أي العاملات الأجنبيات، لا يؤخذ رأيهن فعلياً في تلك «المساهمة» الإجبارية في معظم الأحيان. فبعدما تداعى نظام العائلة الزراعية الذي كان يقوم على اشتراك كافة أفرادها، كباراً وصغاراً، في إنجاز الأعمال الزراعية، وخاصة لجهة القطاف، وذلك بعد نزوح الأبناء من الريف إلى المدينة وتوجههم إلى اهتمامات أخرى، بدأ من بقوا في أرضهم، نقصد أرباب العمل الزراعي، في السنوات الأخيرة بالاستعانة بالعمال السوريين خصوصاً نظراً لقربهم الجغرافي ورخص أجرهم، وخاصة أن هؤلاء لم يكونوا يبقون هنا إلا سحابة موسم، يعودون بعده إلى بلادهم، أي كان باستطاعتهم البقاء معاً والقبول بأجر منخفض من شأنه إحداث فرق مع ما يمكن أن يحصّلوه في بلادهم. لكن هؤلاء رفعوا من أجرهم أخيراً بسبب ارتفاع الطلب عليهم، ما اضطر بعض العائلات، التي يكفيها بالكاد موسمها، إلى الاستعانة بمسعفات المنازل، أي العاملات الأجنبيات،

Al-Shorfa.com: Foreign domestic workers in Lebanon lack legal protection

Source: http://www.al-shorfa.com/cocoon/meii/xhtml/en_GB/features/meii/features/main/2010/10/20/feature-02

With an estimated 200,000 domestic workers, Lebanon became one of the top nations in the world that rely on foreign domestic help, with one maid for every 16 families.

The workers primarily come from Sri Lanka, Ethiopia, the Philippines and Nepal. The conditions in which they work and live have become a topic of much discussion following the release of a report in September by Human Rights Watch (HRW).

The report called on the Lebanese judiciary to protect female foreign domestic workers. The conditions are so bad, the report said, it leads some workers to commit suicide.

According to the report, "violence against women workers often fails to gain the attention of the police and prosecutors who do not file a lawsuit except in cases of serious physical violence backed by comprehensive medical reports."

The report seems to confirm recent research carried out by other human rights organisations.

A study commissioned by KAFA (Enough) in June of 2010 found that over 50% of the women work more than 12 hours per day

Thursday, October 21, 2010

لائحة سوداء بأرباب العمل المسيئين: تفاهم للحماية من العبودية الحديثة

جريدة الأخبار، بعدد الخميس ٢١ تشرين الأول ٢٠١٠، بسام القنطار

حرص السفير الدنماركي في لبنان، يان توب كريستنسن، على أن يجلس أمس الى جانب سفراء دول سريلانكا والفيليبين ونيجيريا والتوغو والنيبال، في اللقاء الذي شهد توقيع اتفاقية تعاون بين كاريتاس – لبنان ونقابة اصحاب مكاتب استقدام العمال الأجانب، في فندق روتانا الحازمية. لا ترسل الدنمارك إلينا عمالاً، والاتحاد الاوروبي الذي يمول مختلف مشاريع حماية العاملات الاجنبيات في لبنان ودعمهنّ كان ممثلاً في اللقاء من خلال رئيس قسم العمليات في بعثة الاتحاد في لبنان دييغو إسكالونا باتوريل. حرص كريستنسن على الحضور ليقول إن حماية حقوق المهاجرين «هي اليوم في صلب شرعة الحقوق الاساسية للاتحاد الاوروبي وفي صلب الشراكة التي نسجها الاتحاد مع دول الجوار وبينها لبنان».

أما باتوريل، فذكّر اللبنانيين بأنهم «يعرفون جيداً ما معنى الهجرة، ويجب أن يتمكنوا من وضع انفسهم مكان العمال الاجانب». مضيفاً: «يستغل الكثيرون ضعف العاملات الأجنبيات في لبنان بفرض ايام عمل عليهن لأكثر من عشر ساعات من دون أوقات راحة، ويعاني بعضهن معاملة غير مقبولة مثل احتجاز الحرية ومصادرة جواز السفر وعدم دفع الرواتب، وصولاً الى العنف الجسدي والنفسي. وهذه الممارسات الغير المقبولة تعكس شكلاً حديثاً من الاستعباد موجوداً في لبنان».
لكن لسفير الدنمارك كريستنسن، رأي أكثر وضوحاً «هذه ليست عبودية حديثة. ما دخل الحداثة في هذه المسألة؟ إنها ببساطة عبودية تذكّرنا بأيام غابرة وتنسف المساواة في الحقوق والكرامة الانسانية».
يقارن كريستنسن ظروف العمال الأجانب في بلاده بتلك الموجودة في لبنان، ليخلص الى الاستنتاج أن المقارنة لا تنطلق من الظروف الاقتصادية والاجتماعية المختلفة بين البلدين، بل من مفهوم التعاطي مع حقوق المهاجرين وخصوصاً عدم تقييد حرية حركتهم، وهذا امر اساسي وينطلق من مفهوم قانوني شامل لحقوق الانسان، إضافة إلى الالتزام الذي فرضته اتفاقية الامم المتحدة لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد اسرهم».
سفير الفيليبين في لبنان، جلبرتو آسوكي، الذي تفرض بلاده حظراً قانونياً على سفر رعاياها للعمل في لبنان، أكد لـ«الأخبار» أن هذا الحظر لن يرفع قبل التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين تعيد الاعتبار للحقوق الاساسية للعاملين.
الموضوع لا يتعلق بموقف خاص من لبنان بالتحديد، بل من أن مسألة حقوق العمال حساسة في الفيليبين، وقد شملتها تعديلات دستورية مؤخراً تشدد على هذه الحقوق وخصوصاً اثناء العمل في الخارج. يقول آسوكي. ويضيف: «الوضع لا يمكن أن يستمر على هذا النحو». حالياً لدى السفارة تقارير موثقة عن سوء معاملة بحق ١٣٠ عاملة فيليبينية في مختلف المناطق اللبنانية ونحن نسعى بالتعاون مع الجميع ومن ضمنهم كاريتاس، الى تحسين هذا الواقع السيئ». يخلص آسوكي.
رئيس مركز الاجانب في كاريتاس كمال سيوفي، أكد خلال اللقاء أن الاتفاقية الموقعة مع نقابة اصحاب مكاتب الاستقدام تهدف الى خلق إطار قانوني أكثر احتراماً لحقوق العمال الأجانب.
وتتعهد الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، العمل على توعية اصحاب مكاتب الاستقدام بواسطة دورات يديرها موظفو مركز الاجانب في كاريتاس مع موظفي مكاتب الاستقدام، يصار إلى التطرق خلالها الى افضل الممارسات التي يجب اتباعها مع العمال الأجانب. من جهة أخرى تلزم الاتفاقية مكاتب الاستقدام الاعضاء في النقابة تجنب ارتكاب أي إساءة بحق العمال الاجانب الذين يوظفونهم عند المستخدمين، لذا يتعين على المكاتب وضع لائحة سوداء بأرباب العمل المعروفين بأنهم يسيئون للعمال الاجانب، لتجنب استغلال العمال الاجانب الجدد، وتلتزم المكاتب إيجاد حل منصف للعمال الاجانب من خلال الاعتراف بمسؤوليتها تجاههم بعد توقيع عقد العمل مع مستخدميهم.
لكن لندقق اكثر في النقابة التي وقّعت العقد. على المنصة جلس النقيب هشام برجي، وبين الحضور حضر الكثير من اصحاب هذه المكاتب الاعضاء في النقابة. وكي لا يفهم الاتفاق مع كاريتاس على انه يشمل جميع المكاتب، حرض برجي على التوضيح أن قطاع مكاتب الاستقدام قد فرز نفسه الى شقين «شق يريد العمل تحت سقف القانون والأعراف. وشق صغير لا يعترف إلا بالقفز فوق القوانين وضرره يرتد علينا بأكبر من حجمه». ونبه البرجي سفارات الدول المعنية من أي علاقة مع هذه المكاتب «لأن في ذلك مساعدة كبيرة لتحقيق رغبة النقابة بإصلاحهم».
بين الحضور، نضال الجردي، ممثل مفوضية الامم المتحدة لحقوق الإنسان التي ستستضيف الشهر المقبل المراجعة الشاملة لحقوق الانسان في لبنان، وعلى جدول الانتهاكات التي سيخضع لبنان للمساءلة حولها، سوء معاملة العمال الاجانب في لبنان. الجردي يتشارك مع البرجي في عضوية لجنة التسيير الوطنية التي أنشئت عام ٢٠٠٦ وتختص بإعداد قانون عمل للعاملات الأجنبيات اضافة الى عقد عمل موحد يراعي ظروف استخدامهم. ويُجمع أعضاء اللجنة الذين شاركوا في اللقاء، على أن هناك الكثير من الامور التي تحتاج الى إزالة الالتباس من حولها في موضوع عقد العمل الموحد وضرورة أن يكون مترجماً بلغة المستخدمة اضافة الى مدى شموله مكاتب الاستقدام وليس فقط رب العمل.

عفيش وحقوق الإنسان

«أتابع ملف حقوق الانسان في الحكومة». هذا ما أعلنته وزيرة الدولة منى عفيش رداً على سؤال «الأخبار» عن السبب الذي دفعها الى حضور اللقاء. لا توافق عفيش على فكرة إلغاء نظام الكفالة للعاملات الاجنبيات، لأن ذلك يمثّل «خطراً أمنياً واجتماعياً». اقترحت الوزيرة على السفير السريلانكي ميرا صاحيب معروف أن ينظم قاعدة بيانات بالمستخدمين من رعايا دولته، وأن يخصص لهم اجتماعات استماع في السفارة للتعرف إلى اوضاعهم ولحصولهم على فرصة حقيقية لإمكانية طلب المساعدة، إذا ما أساء صاحب العمل معاملتهم».

Measures taken to improve conditions for foreign workers

By Simona Sikimic, Daily Star staff, Thursday, October 21, 2010
Link: http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=1&categ_id=1&article_id=120611

BEIRUT: Basic steps to improve the situation of Lebanon’s hundreds of thousands of migrant workers, at risk from abuse and exploitation, were taken by the syndicate of recruitment agencies Wednesday.


The Syndicate of the Owners of the Workers Recruitment Agencies has now entered into a formal agreement with Lebanese NGO Caritas, promising to better inform their employees of their rights, increase their access to social services and to blacklist employers who are known to have been abusive, preventing them from repeating their offenses.

It is hoped that the coordination, alongside legal reforms currently under review by the Labor Ministry and the Interior Ministry, could alleviate

Wednesday, October 20, 2010

"Why is your daughter black?"

Our first question when we considered this call to Lebanon was, “Will we be safe?”  The second question was, “How will our African daughter be treated in Lebanon?"

Continue reading here: http://web.me.com/wesleytillett/Site/Blog/Entries/2010/10/17_Ethiopians_in_Lebanon.html

Bishop says half of Christians in Middle East are vulnerable migrants

Source: Catholic News Service,  Oct-19-2010

VATICAN CITY (CNS) -- Up to half of the Catholics in the Middle East are migrant workers, mostly from the Philippines, who pack the few churches in the Arabian Peninsula each weekend and often turn to the church when their employers exploit or abuse them.

Bishop Paul Hinder, the apostolic vicar for Arabia, is responsible for the pastoral care of Catholics in the United Arab Emirates, Oman, Yemen, Bahrain, Qatar and Saudi Arabia. There are more than 2 million Filipinos in the region, and about 80 percent of them are Catholic. There also are tens of thousands of Catholics from India, Sri Lanka and Africa, he told reporters at the Vatican Oct. 19.

Given that situation, he said he thought the Synod of Bishops for the Middle East was "too focused on the classical Oriental churches in the Middle East" and on problems facing the region's native Christians because of the Israeli-Palestinian conflict, the war in Iraq and the continuing tensions in Lebanon.

"The church cannot distinguish between

Monday, October 18, 2010

Nepalese Community in Lebanon celebrates Dashain





Yesterday, 17 October 2010, members of the Nepalese community in Lebanon flocked to a church hall in Sed El Boushrieh, North of Beirut, to celebrate Dashain Festival. A Kafa flyer in Nepalese was distributed. The Anti-Racism Movement contributed to the organization and to mobilizing Lebanese to join the celebration.

This is Al-Akhbar's coverage of the event, in Arabic: http://www.al-akhbar.com/ar/node/210739




Sunday, October 17, 2010

"Migrants are tomorrow’s citizens and leaders either in their host countries or in their home countries"

ARCHBISHOP BERHANEYESUS DEMEREW SOURAPHIEL C.M. OF ADDIS ABEBA, ETHIOPIA, PRESIDENT OF THE COUNCIL OF THE ETHIOPIAN CHURCH, AND PRESIDENT OF THE EPISCOPAL CONFERENCE OF ETHIOPIA AND ERITREA said during the Fifth General Congregation of the Special Assembly for the Middle East of the Synod of Bishops, held on October 13 in the Vatican’s Synod Hall:
“Ethiopia has about eighty million inhabitants, half of whom are below the age of twenty-five. The great challenge which the country faces is poverty and its consequences, such as unemployment. Many young people, aspiring to escape poverty, attempt to emigrate, by any means. Those who emigrate to the Middle East are mostly young women who go legally or illegally to seek employment as domestic workers because most of them lack professional training. In order, to facilitate their journey, the Christians change their Christian names to Muslim names, and dress as Muslims so that their visas can be processed easily. In this way, Christians are indirectly forced to deny their Christian roots and heritage. … Even if there are exceptions where workers are treated well and with kindness, the great majority suffer exploitation and abuse. … It would seem that Christians who die in Saudi Arabia are not allowed to be buried there; their bodies are flown to Ethiopia for burial. Could the Saudi authorities be requested to allocate a cemetery for Christians in Saudi Arabia? Many Ethiopians turn to the Catholic Churches of the Middle East for assistance and counselling. I would like to thank the Catholic hierarchies in the Middle East who are doing their best to assist victims of abuse and exploitation. We are grateful, for example, for the great work of Caritas Lebanon. Modern migration is looked upon as ‘modern slavery’. But let us remember that today’s migrants are tomorrow’s citizens and leaders either in their host countries or in their home countries”.
Source: http://www.dfwcatholic.org/fifth-general-congregation-11218/.html

Saturday, October 16, 2010

Suicide of Bengali Maid last Thursday in Hart Hreik

Al-Akhbar newspaper reported today the death, last Thursday night, of Bengali maid, Kana Aktar, after falling from the 5th floor balcony of her employer's house (Najwa S.) in Hart Hreik (Beirut Southern Suburb). Al-Akhbar noted that "the Internal Security Forces (ISF) report concluded within minutes that the maid committed suicide".


توفيت العاملة البنغلادشية كانا أكتر مساء الخميس الماضي، وذلك بعد سقوطها من شرفة منزل مشغّلتها نجوى س. في الطبقة الخامسة من مبنى في حارة حريك. اللافت أن البلاغ الوارد إلى قوى الأمن بعد دقائق على الوفاة يجزم بأن العاملة أقدمت على «الانتحار».
جريدة الأخبار، عدد السبت ١٦ تشرين الأول ٢٠١٠

Friday, October 15, 2010

Ethiopian 15 meter fall, presumed suicide

The National News Agency reported today the suicide of Ethiopian maid Tana Amny Bou Aziz who jumped from the balcony of her employer's home in Shiah, a Beirut Southern suburb. The coroner who examined the body confirmed that the death was due to the full shattering of the scull and of the body of the maid as a result of the 15 meter fall.

نقلا عن الوكالة الوطنية للإعلام: أقدمت الخادمة الاثيوبية تانا آمني بوعزيز على الانتحار، بعدما رمت بنفسها من على شرفة منزل مخدومها (ن.س) في الشياح. وأكد الطبيب الشرعي الذي كشف على الجثة ان الوفاة حصلت بعد التحطم الكامل للرأس وباقي انحاء الجسم نتيجة سقوطها من ارتفاع يقارب الخمسة عشر مترا.

ARM Video: Stories of Migrant Domestic Workers in Lebanon



Originally published here by the Anti-Racism Movement.

Tuesday, October 12, 2010

Press release: Female migrant domestic workers face abuse in Lebanon

Danish Refugee Council and partner organisation KAFA (enough) Violence & Exploitation are working hard to raise awareness on the poor living and working conditions of the estimated 200,000 migrant domestic workers and to support those of them who are victims of abuse in Lebanon.

Since the early 90s, an increasing number of women from countries including Sri Lanka, the Philippines and Ethiopia temporarily work in Lebanon - often with the hope of helping their children and families back home.

"Female migrant workers in Lebanon are living without adequate legal rights and are frequent victims of discrimination and abuse. We are working on several levels to improve their conditions. Through research, public events and media campaigns,

Filipino worker dies after being hit by a van

توفيت العاملة الفيليبينية أنطونيتا أكينو (51 عاماً) قبل ظهر السبت الماضي بعدما صدمتها سيارة فان في ذوق مصبح، وقد أُصيبت برضوض وجروح، ثم نُقلت في حالة اللاوعي إلى المستشفى لكنها فارقت الحياة بعد نحو ساعتين.

Thursday, October 7, 2010

An Attempted Suicide by a Nepalese Maid?

Al-Akhbar newspaper reported today that a Nepalese domestic worker, Naza T., was transferred to hospital after stabbed in the stomach with a knife. The incident took place in the home of her employer, Hana S. in Zqaq El Blat in Beirut. The security forces report said that Naza tried to commit suicide. No date or additional was given in the news piece.

طعن عاملة نيبالية: محاولة انتحار؟
نُقلت العاملة النيبالية نازا ت. إلى المستشفى وهي مصابة بطعنة سكين في بطنها. الحادث وقع في منزل مشغلتها هناء ص. في زقاق البلاط. وجاء في بلاغ وارد إلى قوى الأمن أن نازا حاولت الانتحار فطعنت نفسها. 
جريدة الأخبار عدد الخميس ٧ تشرين الأول ٢٠١٠

Wednesday, October 6, 2010

Crying herself to sleep… a story about a Nepalese domestic helper

Available on Chantal Souaid's blog here
https://chantalsouaid.wordpress.com/2010/10/06/crying-herself-to-sleep/

125$ yes just 125$ for working 18 hours a day or even more. To make the story more frustrating, Nana used to work in Nepal, and also get 125$. So coming to Lebanon and working more than 18 hours was the worst thing she ever did.

Monday, October 4, 2010

From the Daily Star: Lebanon's dirty laundry

Friday, October 01, 2010, by Diana Nemeh
http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=1&categ_id=1&article_id=119880

How dirty is your laundry? Maybe I should ask your maid and quite possibly she will air out information dirtier than your clothes. Yes, I am referring to the treatment these workers are subjected to that reminds me of history class in the United States when I used to read about slavery.

Lebanon has justified modern-day slavery with contracts and cultural prejudice. These workers are bought and sold, their passports confiscated, wages withheld, worked from 6 am until midnight, denied food and exploited mentally, physically and sexually. Yet when you have visitors over, you tell them she is like your sister. The mentality in Lebanese society

Friday, October 1, 2010

Press Release: Caritas Lebanon Migrant Centre Sign Memorandum with Philippines Embassy

Find down French - Arabic

Caritas Lebanon Migrant Centre (CLMC)
Signing of MOC with Philippines Embassy
29/09/2010

Today at Caritas Lebanon Migrant Center’s premises in Sin El Fil, the Embassy of the Republic of the Philippines in Lebanon with its Philippine Overseas Labor Office (POLO) signed a Memorandum of Cooperation with the Migrant Center in order to better pursue their common goal of protecting Filipino workers and assisting them in asserting their human and labor rights.

The Memorandum is the fruit of long cooperation and joint efforts between

Thursday, September 30, 2010

Security forces prevent the suicide of a migrant workers

Yesterday, news websites reported that the Lebanese security forces intervened and prevented a migrant domestic worker in Jdeideh from throwing herself from the fourth floor apartment of her employer. She was then taken to hospital after a nervous breakdown.

قوى الأمن تحبط محاولة انتحار
حاولت العاملة الأجنبية ـــــ مجهولة الاسم ـــــ في منطقة الجديدة رمي نفسها من الطابقة الرابعة، من شقة المنزل الذي تعمل فيه. لكن قوى الأمن سارعت ومنعتها من ذلك، وقد نُقلت إلى أحد المستشفيات القريبة بعد إصابتها بانهيار عصبي.

Wednesday, September 29, 2010

Minister of Labor to Human Rights Watch: Your report harms Lebanon's image and reputation

In an answer typical of the inferiority complex of many Lebanese towards the "West", the minister of Labor replied to the report on Access to Justice for migrant domestic workers by claiming that it harms the image of Lebanon and disfigures it. The minister added that the Ministry of Labor is committed to protecting the rights of migrant workers in Lebanon.

In Al-Akhbar's coverage of this issue, we also read that the minister declared that 114,000 migrant domestic workers work legally in Lebanon, and 86,000 are without legal residency.

Rights activists replied to the minister saying "the report is on the judiciary and access to justice for migrant domestic workers, not about your ministry." And they asked whether the minister wants to put a cover on the issue of mistreatment of migrant domestic workers in Lebanon.

Full Al-Akhbar article in Arabic available here: http://ethiopiansuicides.blogspot.com/2010/09/blog-post_29.html

Already, the presence of the representative of the minister of labor at the conference launching the report two weeks ago was useless. He went to great length to defend the ministry's work as if they were in the accusation box, instead of exploring ways to strengthen the legal and judicial protection of migrant domestic workers.

حرب يعتبر تقرير عاملات المنازل إساءة للبنان وناشطون يردّون: هل المطلوب التعتيم؟

نقلا عن جريدة الأخبار عدد الاربعاء ٢٩ أيلول ٢٠١٠

رد وزير العمل بطرس حرب في كتاب أمس على تقرير «هيومن رايتس واتش» الذي حمل عنوان «إخفاق القضاء اللبناني في حماية عاملات المنازل الوافدات»، ورأى أنه تضمن مغالطات ومبالغات تسيء إلى صورة لبنان وتشوّهها. جاء في رد الوزير حرب «لا أنفي حصول بعض التجاوزات، يهمني أن أؤكد لكم متابعة وزارة العمل لهذه التجاوزات، واهتمامي الشخصي بها. إلا أنني آسف لبعض المبالغات الواردة في التقرير، ناهيك بنقص في الإضاءة على ما تقوم به وزارة العمل في هذا الإطار بالتنسيق مع هيئات المجتمع المدني الوطنية والدولية، ومؤسسات الدولة المعنية، إلى نقابة أصحاب مكاتب الاستقدام، وسفارات وقنصليات الدول ذات الرعايا العاملين في لبنان».
أكد حرب «أن حكومة لبنان ملتزمة احترام حقوق كل مواطنيها، والرعايا الوافدين إليها... وهي تسعى إلى تصويب الثغر التشريعية والإدارية والقضائية، بما يؤمن أفضل حماية لهؤلاء. هذا بالإضافة إلى متابعتها الدقيقة، ومن خلال مفتشيها، لقضايا هؤلاء فور ورود أي شكوى منهم، أو من السفارات والقنصليات التي يتبعون لها، أو من هيئات المجتمع المدني التي باتت وزارة العمل على تواصل وتنسيق معها». لفت حرب إلى أنه أطلق «ورشة خاصة لإعداد قانون خاص للعاملات في الخدمة المنزلية»، وقال إنه اكتشف أن عدد المرخص لهن قانونياً 114,000، فيما يقدر عدد العاملات منهن على نحو غير شرعي 86,000. وشدد الوزير على أنه بصدد إعادة النظر في شروط منح تراخيص مكاتب الاستقدام.
ردّ الحقوقيين
استغرب ناشطون متابعون لقضايا العاملات الأجنبيات ما ورد في بيان حرب. توقفوا بداية عند قوله إن التقرير تضمن «نقصاً في الإضاءة على ما تقوم به وزارة العمل في هذا الإطار»، مذكّرين بأن التقرير كان مخصصاً لدراسة كيفية تعاطي القضاء مع قضايا عاملات المنازل الأجنبيات وشكاواهن، والقضايا المرفوعة على بعضهن، ولم يكن تقريراً عن تعاطي وزارة العمل مع العاملات الأجنبيات. وتساءل الناشطون عمّا قصده الوزير بالقول إن التقرير تضمن مغالطات ومبالغات، فردّه لم يتضمن تحديداً علمياً لهذه المغالطات والمبالغات. وأضاف المعترضون على رد الوزير، أن تقرير «هيومن رايتس ووتش» يهدف إلى تسليط الضوء على مشكلة في محاولة لدفع المعنيين إلى اتخاذ إجراءات بحق مرتكبي الجنايات والمخالفات، لا إلى التعتيم على المشكلة لحماية تصرفات سيئة. المحامي رولان طوق، المشارك في إعداد تقرير «هيومن رايتس ووتش» قال إنه «كلما جرى الحديث عن مشكلة العاملات الأجنبيات، يُردّ عليه بعبارة إنكم تسيئون إلى صورة لبنان. فهل المطلوب ألا نتكلم في هذه القضية؟». وذكّر بأن التقرير استند إلى قضايا وشكاوى دُرست في المحاكم اللبنانية، وأنه تضمن دراسة علمية وقانونية للأحكام الصادرة، وتوصل إلى أن العاملات يفتقرن إلى الحماية، مشدداً على أن معدي التقرير ليسوا مع طرف ضد آخر، بل يطالبون بقانون يعاقب المجرم، أكان رب العمل اللبناني أو الخادمة إن قامت بمخالفة أو جناية، مضيفاً أن التقرير لم يدّعِ أن جميع أرباب العمل سيئون. ولفت طوق إلى أن الوزير حرب نفسه يعترف بوجود تجاوزات، مضيفاً أن الوزارة تعمل على محاربتها، وهذا ما يؤكد وجود المشكلة التي أعاد التقرير الإضاءة عليها.

Monday, September 27, 2010

قتيلة اثيوبية صدما على اوتوستراد الصفرا

An Ethiopian female, Mamaya Lili, died after being hit by a car on Safra highway, in Byblos, today. The driver was arrested.

نقلا عن الوكالة وطنية – 27/9/2010 - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في جبيل، ميشال كرم، ان سيارة بيجو رقمها 463454/ج بقيادة (أ.ز.د) صدمت على المسلك الشرقي من اوتوستراد الصفرا، الاثيوبية مامايا ليلي، والتي توفيت على الفور، ونقلت جثتها الى مستشفى سيدة مارتين في جبيل، فيما تم توقيف السائق.

Friday, September 24, 2010

Sri Lankan janitor dies electrocuted

A Sri Lankan janitor died in Naccache apparently electrocuted by accident in a shower. He was aged 54.

وفاة عامل بصعقة كهربائيّة
عُثر على جثّة رجل في حمام داخل إحدى البنايات في منطقة النقاش. ومع بدء التحقيقات، وبنتيجة المتابعة تبيّن أنّ الجثّة تعود إلى دنيكا كالا (54 عاماً)، من التابعية السريلنكية، يعمل ناطوراً في البناية، أمّا سبب الوفاة فيعود إلى صعقة كهربائية.
نقلا عن جريدة الأخبار عدد الجمعة ٢٤ أيلول ٢٠١٠
http://www.al-akhbar.com/ar/node/207505

Wednesday, September 22, 2010

Ethiopian domestic worker shot dead in Zogharta

Today, Al-Akhbar newspaper reported the death, last Monday (20 September) of an Ethiopian worker in Lebanon, who was shot dead in the face with a rifle, in Zogharta. Her employer, Saad 'A., was arrested and claimed that he had asked her to carry his hunting rifle into the house after a round of shooting for fun outside the house. And while carrying the rifle, a shot was accidentally fired which killed the Ethiopian domestic worker.

Al-Akhbar quoted policy reports that the employer will be charged with criminal neglect, not more. The name of the Ethiopian domestic worker was not put in the report.

من أطلق الرصاص على عاملة إثيوبيّة؟

زينب زعيتر
نُقلت عاملة إثيوبية إلى مستشفى في زغرتا وهي جثّة هامدة، إثر إصابتها بطلق ناري في خدها الأيمن، وهي تعمل لدى سعد ع. في بلدة مرياطة قرب زغرتا.
الحادث وقع يوم الاثنين الماضي، وقد تولّى مخفر زغرتا التحقيق فيه، وأُوقف صاحب المنزل وسيُحال على النيابة العامة. أمّا أسباب الحادث، فرواها لـ«الأخبار» مسؤول أمني، وقد رفض الكشف عن اسم العاملة، قال إنها قد تكون في العقد الثالث، وأضاف «طلب سعد من الفتاة أن تنقل بارودة الصيد الخاصة به إلى المنزل بعدما كان يلهو بها خارجاً، وأثناء نقلها البارودة انطلق عيار ناري منها بطريق الخطأ وأصابها في خدّها الأيمن فتوفّيت على الفور». أكد المسؤول الأمني أنّ صاحب المنزل «سيحال على النيابة العامة للمحاكمة نظراً إلى إهماله»، لكن المسؤول نفى وجود «نيّة جرمية أو رغبة في قتل الفتاة».
رغم تأكيد المسؤول المتابع لملف حادث وفاة العاملة الإثيوبية عدم «وجود العامل الجرمي»، فإنّ الحوادث الجرمية الأخيرة التي يتعرّض لها عدد كبير من العاملات الأجنبيات في لبنان تستدعي طرح التساؤلات عن الأسباب الحقيقيّة للوفاة.

عدد الاربعاء ٢٢ أيلول ٢٠١٠

Tuesday, September 21, 2010

Video: HRW Beirut conference launching report on Access to Justice for MDWs

Excerpts from Human Rights Watch Beirut conference launching report on Access to Justice for Migrant Domestic Workers in Lebanon. Conference mostly in Arabic. Nadim Houry, senior researcher, and lawyer Roland Tawk, gave a summary of the report and its conclusions.
Report available here: http://www.hrw.org/en/reports/2010/09/16/without-protection
16 September 2010, at Commodore Hotel, Hamra, Beirut.
Video produced by the Anti-Racism Movement.
Duration: 1 hour and 6 minutes. The follow up round table video was not included to allow participants to talk more freely.


Originally posted on: http://antiracismmovement.blogspot.com/


Monday, September 20, 2010

Note to MDWs: Don't Come to Lebanon

Patrick Galey, reporter based in Beirut, writes for the Huffington Post blog: "It's suicide. Unavoidable. Collateral damage. At least that's what Lebanon's oft-medieval judiciary and police would have you believe."

Full article: http://www.huffingtonpost.com/patrick-galey/note-to-mdws-dont-come-to_b_720616.html

Le Monde: Le martyre des "petites bonnes" au Liban

Le martyre des "petites bonnes" au Liban
Mis à jour le 20.09.10

"Je pensais qu'ici la police fonctionnait comme à Madagascar : quand tu as un problème, tu vas la voir. Mais, au Liban, les policiers font partie du problème", témoigne une employée de maison malgache dans un rapport de Human Rights Watch (HRW) publié jeudi 16 septembre à Beyrouth, soulignant "l'échec du système juridique libanais à protéger les domestiques étrangères".

"Indifférence des forces de police et des bureaux des procureurs", "lenteurs des procédures", "iniquité des verdicts"… En n'apportant pas de réponse appropriée aux mauvais traitements dont ces travailleuses immigrées sont victimes, "les autorités libanaises se rendent complices

Thursday, September 16, 2010

Waiting for justice


From Al Jazeera: http://english.aljazeera.net/indepth/2010/09/2010915202936898488.html

Waiting for justice
The cases of abused migrant domestic workers in Lebanon can take years to get to court.
Nadim Houry, director of the Beirut office at Human Rights Watch
16 Sep 2010

"Amelia," a Filipina domestic worker who sought shelter at her embassy in Beirut earlier this year, had one wish: "I just want to get my money [unpaid wages] and to go back to the Philippines." Her employer had savagely beaten her with a stick - as photos taken by the forensic doctor clearly showed - and allegedly owed her $3,800 in unpaid wages. But while Amelia’s wishes were clear, her circumstances were

القضاء اللبناني يخفق في حماية عاملات المنازل الاجنبيات

أ.ف.ب
اكدت منظمة "هيومان رايتس ووتش" في تقرير صدر الخميس في بيروت ان القضاء اللبناني "يفشل عموما في محاسبة ارباب العمل الذين ينتهكون الحقوق الاساسية لعاملات المنازل المهاجرات".
وجاء في تقرير للمنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان بعنوان "بلا حماية: اخفاق القضاء اللبناني في حماية عاملات المنازل الوافدات"، ان "الافتقار الى آليات شكوى يسهل الوصول اليها والاجراءات القضائية المطولة وسياسات الاقامة التقليدية تثني العديد من العاملات عن تقديم شكاوى او متابعتها ضد ارباب عملهن".